مكرم محمد أحمد: وضع ضوابط لعدم إساءة الاعلام لمرشحين الرئاسة و عقاب للمخالفين

توصل المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، خلال اجتماع له، مساء الإثنين، إلى إعداد المعايير الخاصة بتغطية الانتخابات الرئاسية القادمة، أبرزها عدم الإساءة لهم وفرض عقوبات على الصحفيين والإعلاميين المخالفين.

ولا يعرف هل يعني هذا منع صحف وفضائيات من انتقاد الرئيس الحالي والمرشح لفترة رئاسية ثانية؟ أم ما هو هدف هذه الضمانات؟

وأعلن مكرم محمد أحمد، رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، أن المجلس يدرس إنشاء لجنة لرصد مخالفات تغطية الانتخابات الرئاسية المقبلة فى وسائل الإعلام.

وتابع: أن المجلس ناقش في اجتماعه وضع معايير وضوابط التغطية الإعلامية للانتخابات الرئاسية، حيث اتفق أعضاء المجلس على مجموعة من الضوابط الأخلاقية لضمان حقوق المرشحين كاملة مع مراعاة عدم الإساءة لأي مرشح على أن يكون هناك التزام بالموضوعية والحيادية التامة خلال تغطية الانتخابات الرئاسية.

وأضاف أن المجلس بصدد إعداد كتيب عن المعايير التى تم إعدادها، مشيرًا إلى أنه سيتم إعلان المعايير فى بيان للأمة يصدر خلال الاجتماع المقبل للمجلس.

وأشار إلى أنه سيتم التنسيق مع الهيئة الوطنية للانتخابات لإلزام وسائل الإعلام بالقواعد التي ستضعها الهيئة خاصة فيما يتعلق بفترة الصمت الانتخابى والانفاق فى الحملات الدعائية للمرشحين فى الانتخابات الرئاسية المقبلة.

عقوبات للمخالفين

وقال “عبد الفتاح الجبالي”، وكيل أول المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، إن المجلس سيعد ميثاق شرف إعلامي لتغطية الانتخابات الرئاسية يتضمن عقوبات للمخالفين، كما سيقوم المجلس بالتنسيق مع كل من الهيئة الوطنية للانتخابات والهيئة الوطنية للصحافة في هذا الصدد.

وأوضح أن المجلس سيتواصل مع هيئة الانتخابات لبلورة آليات حث المواطنين على المشاركة في عملية الاقتراع بينما ينسق مع الهيئة الوطنية للصحافة في تدشين حملات التوعية بالصحف القومية لتوضيح أهمية مشاركة كافة فئات الشعب في التصويت بالانتخابات الرئاسية .

ولفت «الجبالي» إلى أن المجلس بصدد إعداد تقرير بشأن الحالة الإعلامية في مصر وسوف يتم عرضه على البرلمان أو الرأي العام.

وتابع: كما أوشك المجلس على الانتهاء من مشروع قانون حرية تداول المعلومات حيث من المتوقع أن تصدر المسودة النهائية للقانون خلال أسبوعين.

أخبار تهمك

تعليقات الفيس بووك:

اضف تعليق