التناقضات في شخصية الفرد تؤدي إلي اساءة التوافق النفسي له !

الأمراض الاجتماعية ازدهرت في العصر الحديث بصفة عامة ، لذا سوف نتعرف علي كيفية تكون الأمراض الاجتماعية التي تتمثل في :(المرض الاجتماعي سلوك هدام وغير بناء ويعد مشكلة اجتماعية تهدد أمن الفرد والجماعة والأسرة والمدرسة والمجتمع ، يمثل الانحراف الاجتماعي والجانحون وذوي السلوك المضاد للمجتمع خطراً علي حياة الآخرين ويصبحون مصدر قلق واضطراب ، نسبة الأمراض النفسية تتفاوت تبعاً للبيئة الفقيرة أو الغنية أو الريفية).

أهم العوامل المؤثرة في ظهور الأمراض الاجتماعية تتمثل في :(العوامل البيولوجية (وهي الاضطرابات الفسيولوجية التي قد تحدث في مراحل النمو المتتالية ابتداء من الحمل والولادة والبلوغ والزواج والشيخوخة والوراثة ) ، العوامل العضوية وتنشأ نتيجة (الأمراض والعاهات والاصابات والعيوب والتشوهات الخلقية ) ، العوامل النفسية مثل (الاحباط والعدوان والخبرات السيئة والصدمات والعادات غير الصحية ، الاصابة بالمرض النفسي وعدم النضج النفسي) ، العوامل البيئية (قد تحدد البيئة التي نشأ فيها الفرد والمؤثرات التي خضع لها منذ طفولته تكون سمات شخصيته سواء كانت سوية أو غير سوية) ، فقد تؤثر العوامل البيئية والوسط الاجتماعي الذي يتحرك فيه الفرد في تشكيل ونمو شخصية الفرد وتحديد حيله الدفاعية عن طريق نوع التربية والضغوط ، اذا زادت الضغوط المادية والنفسية علي الفرد فتسبب تناقضات اساءة التوافق النفسي (الشخصي والاجتماعي)).

أخبار تهمك

تعليقات الفيس بووك:

اضف تعليق