بالأسماء والتفاصيل| مصرع 14 عاملًا فى تصادم مروع ببنى سويف

شهدت محافظة بنى سويف، حادثًا مروعًا، مساء الأربعاء، إذ وقع تصادم بين سيارة ميكروباص وأخرى نقل محملة بالطوب، أسفرت عن مصرع 14 شخصًا، على الطريق الصحراوى الشرقى.

ووقع الحادث أمام قرية غياضة الشرقية نطاق مركز ببا، حيث أشارت المعاينة الأولية إلى أن السيارتين اصطدمتا وجهًا لوجه عقب خروج الميكروباص بالعمال من محطة الكهرباء، بسبب ضعف الإضاءة، والسرعة الزائدة.

والمتوفون هم:

أحم رجب – 31 عامًا، مقيم دنديل مركز ناصر “توفى داخل العناية المركزة”.

محمد أنور خير الله – 30 عامًا، البحيرة

إبراهيم محمد حسن البنا – 61 عامًا، البحيرة.

محمد على أحمد الطنطاوى – 28 عامًا، البحيرة.

محمد عطا الزناتى – 33 عامًا.

عبدالعزيز إبراهيم عبدالعزيز – 46 عامًا.

محمد محمد شلقامى – 19 عامًا.

عمر فوزى سيد محمد – 37 عامًا.

على محمود عوض – 45 عامًا، قرية سنور.

شريف محمد رياض 25 عامًا، سائق السيارة، مقيم عزبة الشركة ببنى سويف.

رأفت محمد أبوزيد، 25 عامًا، شبراخيت بمحافظة البحيرة.

إضافة إلى 3 جثث مجهولة الهوية.

كما أصيب فى الحادث طه سمير سيد – 21 عامًا، مقيم قرية باروط، مركز بنى سويف، مصاب باشتباه مابعد الارتجاج وجروح متفرقة، ومحمد عبدالرحمن منصور، 38 عامًا، مقيم محافظة البحيرة، مصاب باشتباه ما بعد الارتجاج.

وانتهت المعدات الخاصة بمحافظة بنى سويف، بالتعاون مع الحماية المدنية بمديرية الأمن وإدارة المرور، من رفع حطام الحادث، وإعادة فتح الطريق مرة أخرى.

وبدأ أهالى ضحايا الحادث فى التوافد على مشرحة مستشفيى بنى سويف العام، وناصر المركزى، لتسلم جثث ذويهم، انتظارًا لإنهاء إجراءات الحصول على تصاريح الدفن.

ووجه المهندس شريف حبيب، محافظ بنى سويف، بمتابعة حادث تصادم ميكروباص بسيارة نقل، على طريق غياضة الشرقية القديم، بالقرب من محطة كهرباء غياضة، حيث كلف اللواء عصام العلقامي السكرتير العام، بمتابعة مستجدات الوضع، ومتابعة الإجراءات اللازمة للمتوفين فى الحادث، والوضع الصحى للمصابين.

فيما أكد الدكتور عبد الناصر حميدة، وكيل وزارة الصحة، أنه فور وقوع الحادث كلفه المحافظ بالمتابعة المستمرة، وتوفير كافة أوجه الرعاية للمصابين، وتسهيل إجراءات استخراج تصاريح الدفن لتسليم جثامين المتوفين لذويهم.

كان الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء، قد أعلن فى تقرير رسمى خلال الأيام الماضية، مصرع 1929 شخصًا وإصابة 7217 آخرين، إثر حوادث طرق شهدتها مصر خلال 6 أشهر من العام الجارى، بانخفاض يصل 28% عن الفترة ذاتها من عام 2016، وفق إحصاء رسمى.

وكان العنصر البشرى السبب الرئيسى لحوادث السيارات بنسبة 78.9٪، يليه الحالة الفنية للمركبة بنسبة 13.8٪ يليه العنصر الخارجى “حالة الجو – الإنارة” بنسبة 5.6٪ فى النصف الأول 2017، وفق التقرير ذاته.

اضف تعليق