البورصة تخسر 10.6 مليار جنيه.. وأسهم «عز» تقفز لمستويات تاريخية

دفعت المبيعات المكثفة للمؤسسات وصناديق الاستثمار الأجنبية والعربية أسهم ومؤشرات البورصة نحو هبوط حاد، لدى معاملات جلسة اليوم الخميس، آخر تعاملات الأسبوع، وسط مخاوف من أى تطورات للأزمة الأمريكية الروسية، وما تعقبها من تداعيات على أسواق المال الإقليمية والعالمية.

وخسر رأس المال السوقى لأسهم الشركات المقيدة نحو 10.6 مليار جنيه ليسجل مستوى 977.6 مليار.

وتصاعدت وتيرة الهبوط للمؤشرات الرئيسية للبورصة خلال الساعة الأخيرة من التعاملات، حيث فقد أكثر من 328 نقطة بنسبة تراجع بلغت 1.83% ليسجل مستوى 17615 نقطة، كماتراجع المؤشر الأوسع نطاقا “إى جى إكس 100” بنسبة 48. 0% تعادل 11 نقطة خسارة ليسجل مستوى 2262.7 نقطة، فى الوقت الذى ارتد فيه المؤشر الثانوى “إى جى إكس 70” بنحو محدود لم تتجاوز نسبته 34. 0% تعادل 2.9 نقطة ليصل إلى مستوى 867.6 نقطة.

وسجل إجمالى قيمة التعاملات نحو 1.6 مليار جنيه، بعد تداول أكثر من 340.7 مليون ورقة مالية، تمت من خلال تنفيذ 34.1 ألف صفقة بيع وشراء.

من ناحية أخرى، استجابت أسهم مجموعة العز لحديد التسليح لقرار الشركة بخفض الأسعار، حيث شهدت ارتفاعا ملحوظا رغم التراجعات المدوية لبعض أسهم السوق الكبرى والثقيلة، وارتفع سهم العز لحديد التسليح إلى مستوى قياسي جديد مسجلا 29.4 جنيه، فيما قفز سهم عز الدخيلة إلى مستوى 1150 جنيها للسهم محققا ارتفاعا بنسبة 12.5%.

وقال وليد هلال، خبير أسواق المال، إن تلك التراجعات كانت متوقعة، خاصة مع احتدام الأزمة بين الولايات المتحدة الأمريكيةوروسيا حول موقف سوريا، وما قد تخلفه من تداعيات على المستوى العالمي.

وأضاف أنه من الملاحظ عدم تأثر أسواق المال العالمية المصدرة للأزمة، مثلما حدث بالبورصة المصرية أمس، مؤكدا على أن السوق كان تنتظر عملية تصحيح بعد رالى الصعود الذى شهده خلال الأسبوع قبل الماضى.

أخبار تهمك

تعليقات الفيس بووك:

اضف تعليق