خريطة توضح المناطق التي استهدفها الهجوم الغربي في سوريا

نشرت وزارة الدفاع البريطانية خريطة توضح المناطق التي استهدفتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا، في هجومهم على منشآت عسكرية ومدنية في دمشق وخارجها، فجر السبت، ردًا على هجوم كيماوي مزعوم على مدينة دوما، بالغوطة الشرقية، القريبة من دمشق.

وحسب الخريطة فإن القوات الثلاثية شنّت غارتين جويتين مؤكدتين على مواقع قرب حمص، وشنت غارة على دمشق، وواحدة أخرى مؤكدة قرب دمشق، فيما شنّت غارتين جويتين مؤكدتين قرب حمص.

وحسب الخريطة، فإن القوات شنّت غارة جوية على مواقع يُشتبه أن بها أسلحة كيماوية.

تعرضت سوريا، فجر اليوم السبت، إلى قصف صاروخي شنته وحدات القوات الأمريكية والبريطانية والفرنسية، في وقت أعلنت القيادة العامة للجيش السوري أن الضربة الثلاثية، شملت إطلاق حوال 110 صواريخ باتجاه أهداف سورية في دمشق وخارجها، وأن منظومة الدفاع الجوي السورية تصدت لها وأسقطت معظمها.

وانقسم زعماء وحكومات الدول حول الهجوم الغربي على سوريا، إذ أعرب بعضهم عن تأييده له، فيما ندد به البعض الأخر وقالوا إنه قد يؤدي إلى تفاقم الأزمة، فيما رأى الرئيس السوري بشار الأسد أن الهجمات الغربية تأتي بعد تأكد الدول الغربية من فشلها في إدارة الصراع، وقال إن “العدوان لن يزيد سوريا والشعب السوري إلا تصميماً على الاستمرار في محاربة وسحق الإرهاب في كل شبر من تراب الوطن”.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم السبت، أن الدفاعات الجوية السورية أسقطت 71 صاروخًا غربيًا من أصل 103 صاروخ شنته الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا على منشآت عسكرية ومدنية في سوريا، فجر اليوم السبت، حسب ما نقلته تقارير إعلامية روسية.

وأكدت الدفاع الروسية، أن أكثر من 100 صاروخا مجنحا للولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وصواريخ جو أرض استهدف منشآت عسكرية ومدنية في سوريا، وبأنه تم استهداف المنشآت السورية من قبل سفينتين أمريكيتين من البحر الأحمر وطائرات تكتيكية فوق البحر المتوسط وقاذفات ” بي-1 بي” من منطقة التنف.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم السبت، إن ضرب الولايات المتحدة وحلفائها المنشآت العسكرية والمدنية في سوريا يعتبر انتهاكا لميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي دون تفويض من مجلس الأمن، حسب ما نقلته وكالة سبوتنيك الروسية.

وأكد بوتين أن تصرفات الولايات المتحدة تؤدي إلى تفاقم الكارثة الإنسانية في سوريا وتثير موجة جديدة من اللاجئين، قائلا: “تصرفات الولايات المتحدة تؤدي إلى تفاقم الكارثة الإنسانية في سوريا، وزيادة معاناة السكان المدنيين، سبع سنوات تعذب الشعب السوري وهذا يثير موجة جديدة من اللاجئين من هذا البلد والمنطقة ككل”.

أخبار تهمك

تعليقات الفيس بووك:

اضف تعليق