وأشارت المجموعة إلى أن تعليق الأنشطة لا يغير التوجه المالي الحالي للمجموعة، مضيفة أن أنشطتها في إيران تمثل أقل من واحد بالمئة من إيراداتها، حسب ما نقلت “رويترز”.

يذكر أن المجموعة باعت العام الماضي 444600 سيارة في إيران التي تشكل سوقها الأولى أمام الصين (382800 سيارة) والمملكة المتحدة (279100) وإيطاليا (265200) وألمانيا (257800). وفقا لفرانس برس.

ولا تعد شركة بيجو الفرنسية الأولى التي تعلق أنشطتها في إيران، فقد سبقتها شركة لوك أويل، ثاني أكبر شركة منتجة للنفط في روسيا، والتي كانت تجري محادثات مع طهران بشأن تطوير حقلي ابتيمور ومنصوري النفطيين.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد أعلن في الثامن من مايو، انسحاب بلاده من الاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني الذي وقع عام 2015.