اليونان تمنح جنسيتها لصيادين مصريين أنقذوا ضحايا «حرائق اتيكا»

وجهت السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين في الخارج، اليوم الخميس، التهنئة للصيادين المصريين عماد الخميسي إبراهيم ومحمود السيد موسى، اللذان كرمهما رئيس الوزراء اليوناني اليوم قائلة: «كنتم خير سفراء لوطنكم مصر وأظهرتم المعدن الحقيقي للشجاعة والمروءة والبطولة والإنسانية فاستحققتم التقدير والتكريم، وأردفت وزيرة الهجرة أنها ستستقبل الصيادين لتكريمهم فورعودتهم لمصر.

 

وسجل الصيادون المصريون باليونان ملاحم بطولية، وذلك بإنقاذ 70 شخصًا من أطفال ورجال ونساء أثناء الحريق الهائل الذي وقع، الاثنين، في إحدى مدن اليونان، والذي التهم حوالي 90% من المدينة من منازل وسيارات وأفراد- حسب إحصاءات التليفزيون اليوناني – وأسفر عن ما يقرب من 120 ضحية.

 

وقدم تيرنيس كويك، نائب وزير الخارجية اليوناني، الشكر لوزيرة الهجرة نبيلة مكرم على ما قام به الصيادون المصريون من عمليات إنقاذ لمواطني بلاده خلال الحرائق المأساوية بمنطقة أتيكا باليونان، وأبلغها بقرار رئيس الوزراء اليوناني تكريم الصيادين بمنحهم الجنسية اليونانية.

 

وقال «كويك»، في تغريدة له على موقع المدونات القصيرة «تويتر»: «لا العرق ولا اللون ولا الدين منع الصياد المصري محمود السيد موسى من أن يتعاطف ويتعاون إنسانيًا مع مواطنين يونانيين كانوا في محنة»، مضيفًا أنه هنأ أيضا السفيرة نبيلة مكرم على شجاعة الصيادين في مهجرهم باليونان.

 

وأجرى التليفزيون اليوناني عدة لقاءات مع الصيادين المصريين لشرح ما قاموا به من بطولات، فبالرغم من الظروف القاسية في البحر وفي أثناء عودة مراكب الصيد من عملها والبعض كان متواجدًا في الميناء، دخلت مجموعة من الصيادين المصريين بمنتهى الجسارة إلى أقرب مكان من المدينة المحترقة لإنقاذ مواطنين يونانيين، وتجسدت صعوبة الموقف في كمية الدخان الذي كان يغطي سطح الماء ويحجب الرؤية، إلا أن الصيادين المصريين قاموا بإنقاذ الأشخاص الفارين من الحريق سواء بإلقاء أنفسهم في البحر أو الهروب إلى المناطق الصخرية.

اضف تعليق